|  آخر تحديث يونيو 24, 2014 , 8:40 ص

الملك في مصر: مستقبل عربي جديد


الملك في مصر: مستقبل عربي جديد


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.alzawia.net/?p=3917

لم تكن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى جمهورية مصر العربية ولقاؤه بأخيه الرئيس عبدالفتاح السيسي.. مجرد زيارة بروتوكولية عادية.. اعتاد الزعماء تبادلها بين وقت وآخر.. وإنما كانت زيارة تهنئة ومباركة وتأكيد على شراكة سعودية ــ مصرية كاملة.
وترجع أهمية هذه الزيارة وفي هذا الوقت بالذات الذي تبدأ فيه مصر مرحلة جديدة من العمل الجاد لبناء دولة قوية يقف فيها الشعب المصري وراء قيادته القوية لتحقيق هذا الهدف الأسمى.. ترجع إلى أن خادم الحرمين الشريفين (يحفظه الله) أخذ على عاتقه دعم مصر اللامحدود منذ اللحظة الأولى التي عبر فيها هذا الشعب عن إرادته واختار طريقه وسار خلف الرجل الذي خلص بلاده من مصير خطير أريد لها أن تدخل فيه..
وبالتأكيد.. فإن لقاء الأمس قد وضع البلدين أمام مسؤولية تاريخية غايتها تأمين استقرار المنطقة وسلامة شعوبها.. انطلاقا من تأكيد مواقفنا المبدئية في دعم الشقيقة الكبرى.. وعلى كل المستويات وتحقيقا لاستراتيجية عمل عربية جديدة تعيد إلى الإقليم هدوءه وتوجه طاقات المنطقة نحو مزيد من التنمية والتطوير.. وتخلص الشعوب من المصير المؤلم الذي يتهدد سلامتها بأخطار غير مسبوقة.
هذه الزيارة بكل المقاييس من قائد آتاه الله الحكمة وبعد النظر والحرص على مصالح أمته.. تمثل مبادرة غير غريبة عليه يحفظه الله ويرعاه.
وسوف تكون فاتحة لعمل عربي أوسع وأشمل.
ضمير مستتر:
•• الصادقون مع أمتهم.. هم مصدر طمأنينتها وعلو شأنها


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *