|  آخر تحديث يونيو 24, 2014 , 13:46 م

قطار مكة لندن


قطار مكة لندن


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.alzawia.net/?p=3962

تحدثت في آخر مقال عن قطار الشرق السريع الذي كان يقطع القارة الأوروبية من باريس حتى اسطنبول طوال تسعة وتسعين عاماً.. وقلت إنه كان مزيجاً من المغامرة والرومانسية وسحر الاستكشاف وموقعاً لكثير من الروايات والأفلام قبل توقفه نهائيا عام 1977…

في نهاية المقال قلت إن الذهاب إلى اسطنبول عبر محطة قطار المدينة المنورة كان من خيالات الطفولة (رغم علمي باستحالة تحققها بسبب توقف العمل بهذا الخط منذ الحرب العالمية الأولى).. ومع هذا كنت أتصور وصولي إلى اسطنبول بواسطة القطار، ومن هناك أستقل قطار الشرق السريع إلى أعماق القارة الأوروبية (الذي قرأت عنه لأول مرة في رواية بوليسية تحمل نفس العنوان لأجاثا كريستي)…

لم أنس أبداً هذه الخطة لأنني أتذكرها كلما مررت قرب محطة قطارات المدينة (التي تحولت اليوم إلى متحف يتضمن قطارات متوقفة من مئة عام وأكثر).. وكي نفهم الفكرة جيداً دعونا نعود إلى عام 1900 حين عرض عزت باشا هذا المقترح على السلطان عبدالحميد فتحمس له بشدة.. ولتمويل هذا المشروع (الذي يبلغ طوله 1710 كلم بين اسطنبول ومكة المكرمة) أعلن عبدالحميد عن إنشاء وقف خاص افتتحه بتبرع شخصي منه بلغ 320 ألف ليرة.. كما تبرع بعده شاه إيران، وخديوي مصر، وسلطان المغرب، وملك ألبانيا، ووالي الشام، وإمام اليمن.. ولتلافي مشكلة قطاع الطرق تم تكليف الجيش العثماني الرابع ببناء الخط وعمل نقاط حراسة على مسافات معينة!!

وبعد ثماني سنوات من العمل وصلت أول رحلة الى المدينة المنورة في الثامن من أغسطس 1908.. وكانت مناسبة عظيمة فرح بها حجاج الشام ومصر وتركيا وإيران.. فقبل إنشاء الخط كانت القوافل تحتاج إلى ثمانية أشهر لقطع المسافة بين استانبول ومكة؛ ولكن أول رحلة الى المدينة لم تتطلب أكثر من يومين و7 ساعات فقط!!

وكانت المرحلة الثانية من المشروع تقتضي مد الخط إلى مكة المكرمة، ثم إلى اليمن في المرحلة الثالثة.. إلا أن الشريف حسين عارض الفكرة بحجة ان الخط الواصل بين المدينة ومكة سيقطع أرزاق الجمالة (ممن يحملون الحجاج بين المدينتين).. وحين بدأت أعمال المرحلة الثانية بدأت الاضطرابات ونُهبت المخازن ناهيك عن قتل الجمالة لمئة جندي فقرر السلطان تأجيل العمل بخط مكة حتى انتهاء الحرب العالمية الأولى!!

ومن المحزن أن هذا المشروع على ضخامته وتكلفته العالية لم يستعمل إلا لست سنوات فقط؛ فمع قيام الحرب العالمية الأولى عمد أتباع الثورة العربية في الحجاز إلى نزع القضبان الحديدية لقطع الإمدادات العسكرية من تركيا. وقد شجعت بريطانيا (بقيادة لورنس العرب) هذه الممارسات لأن الخط كان ينافس قناة السويس ويقوي قبضة الأتراك على الحجاز.. وبعد انتهاء الحرب انهارت الدولة العثمانية وتوقف الخط نهائياً وأغلقت محطة المدينة في حين ماتزال توأمها في دمشق تعمل حتى اليوم!!

… على أي حال رغم أن الأعراب سرقوا معظم القضبان إلا أن أساسات الخط (وما يتضمنه من جسور ومعابر وردميات) ماتزال بحالة جيدة ولا تتطلب غير مد قضبان جديدة فوقها.. ومن وجهة نظري المتواضعة أرى أن الجدوى الاقتصادية لإعادة تشغيله الآن أكثر كفاءة من أيام الإمبراطورية العثمانية.. فبالإضافة إلى ارتفاع نسبة حجاج البر فإن أساساته شبة جاهزة ووصوله إلى شمال السعودية يعني ارتباطه بالوصلات الفرعية لخطوط الشام وإيران ومصر والمغرب العربي.. أما وصوله إلى اسطنبول فيعني الوصول لكامل الشبكة الأوروبية وبالتالي تخيل قطاراً فخماً وأطول من قطار الشرق السريع يبدأ من مكة والمدينة، وينتهي بباريس ولندن!

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *